تسريبات نيويورك تايمز ورد فعل مصري سريع

مع قرار دونالد ترامب في ديسمبر الماضي ،بنقل السفارة الأمريكية للقدس والأعتراف بها كعاصمة لإسرائيل.

نشرت صحيفة نيويورك تايمز تسريبات لضابط المخابرات الحربية المصرية، تتضمن مكالمات هاتفية مكالمات هاتفية لمجموعة من مقدمي العديد من البرامج الحوارية المؤثرة في مصر منهم دكتور سعيد حساسين المالك السابق لقناة العاصمة، وكابتن عزمي مجاهد مقدم برامج أيضاً بقناة العاصمة، والكاتب والمذيع مفيد فوزي، والفنانة يسرا، وهالة صدقي، وعفاف شعيب .

مضمون تسريبات نيويورك تايمز

مكالمة هاتفية لم يتسني لنا التأكد من صحتها من ضابط برتبة نقيب يدعي أشرف الخولي للسادة السابق ذكرهم “بأن التوجة العام للدولة هو الشجب، شأنها شأن جميع الدول العربية، مطالباً مقدمي البرامج والضيوف استنكار هذا القرار علناً”.

مضيفاً النقيب الخولي” أن الصراع المصري مع إسرائيل لم يكن في مصلحة مصر الوطنية “. وأردف “أنه بدلاً من إدانة القرار، يتعين عليهم إقناع المشاهدين بقبوله، واشار الى أنه يتعين عليهم الترويج لبلدة الضفة الغربية رام الله كعاصمة لفلسطين ، وأنه لايوجد أختلاف بين القدس ورام الله ” طلب النقيب الخولي تكرر مراراً وتكراراً في أربعة تسجيلات صوتية لمكالماته أشرف الخولي الهاتفية التي حصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز.

تلعب البرامج الحوارية التلفزيونية دوراً تكوينياً في تشكيل الرأي العام في مصر كبقية الشعوب، وكثيراً ما يكون للإعلام دور في نقل توجه الدولة ،ونشرت قناة مكملين المحسوبة علي الأخوان وقناة الشرق المحسوبة علي المعارضة هذه التسريبات وتداولها عديد من رواد مواقع التواصل الأجتماعي .

رد الفعل المصري من تسريبات نيويورك تايمز

وكان رد الفعل المصري عنيف فتفاعلت نقابة الممثلين مع الفنانة يسرا، وهناك نية لمقضاة صحيفة نيويورك تايمز، واعلنت الفنانة المشهورة يسرا تكذيبها لتسريبات نيويورك تايمز، ولم يتوقف الأمر عند نقابة الممثليت بل أمتد إلي”الهيئة العامة للاستعلامات” التابعة لجمهورية مصر العربية وكان الرد في بيان مقتضب رسمي لها، صدر مساء السبت 6 يناير مكذباً تسريبات نيويورك تايمز وأن ما تم نشره لا يليق بسمعة الصحيفة ومكانتها في عالم مصداقية الصحافة.

وفي سياق متصل كان رد فعل الصحفي المصري المعروف مفيد فوزي وصف تسريبات نيويورك تايمز “بالكذب المتعمد”.

وعلي الجانب القضائي أصدر النائب العام المصري، نبيل صادق، أمراً بفتح تحقيق بشأن تسريبات نيويورك تايمز حول اتصال هاتفي بين ضابط المخابرات الحربية وشخصيات عامة للتأثير علي الرأي العام من خلال القنوات التلفزيونية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق