10 معلومات عن أول رئيسة لـ «هونج كونج»: لقبها معارضوها بـ «المُرضعة»

بعد أن استطاعت الصين أن تأخذ الحكم من بريطانيا أصبح في كل عام يقومون احتفالات بتلك المناسبة، وفي أثناء الاحتفال بمرور ذكري العشرون لتلك الاحتفالية قامت (كاري لام) بأداء اليمين الدستوري أمام الرئيس السابق لدولة الصين، وتعتبر هي أول امرأة تشغل منصب الرئيس التنفيذي لدولة هونج كونج، ولكن البعض من الشعب الصيني أعترض على تنصيب تلك المرأة حيث لقبها البعض بلقب (المرضعة)، وقالوا عنها أنها لها ديمقراطية زائفة لأنها تفرط في الولاء بنسبة كبيرة لرئيسها السابق، ومع كل ذلك التعقيدات والاعتراضات البعض لا يعلم بعض المعلومات عن أول رئيسة للصين والتي بالفعل انتهت من مراسم التنصيب، وتلك بعض معلومات عنها:-


• تبلغ من العمر 60 عام لأنها من مواليد عام 1957.
• من أصول متواضعة جدا ومن قرية فقيرة ومزدحمة.
• منذ وإن كانت شابة كانت تشارك في المظاهرات وشاركت في مظاهرات تطالب بفصل ثلاث طلاب.
• إنها ضد استقلال هونج كونج وتطالب بإبراز الهوية الصينية في نفوس الشباب، وطالبت الحكومة بتشديد تنفيذ القانون على كل من يزعزع الأمن في نفوس الشعب.


• بعض من الناس عندما رأوها في عدد من المواقف شاهدوا فيها أنها لا تتمتع بالبديهة، حيث رآها عدد من الأشخاص في وقت متأخر أثناء الليل تبحث عن ورق تواليت فكيف لها أن تحكم بلاد كبيرة وبالرغم من أن توجد منافذ بيع بكثرة في البلاد.
• في التظاهرات التي نادت بالإصلاح السياسي كانت تقف ضد الطلاب والذين أعربوا عن فشلهم في التفاوض معها عن تقديم أي تنازلات.


• البعض شاهدها وهي تعجز عن استعمال بطاقة الوصول لرصيف المترو وانتقدوا مظهرها وطريقة شعرها القصير.
• في طول خدمتها بالسياسة كانت تشغل أعلي المناصب كما أنها وصلت لتكون نائب الرئيس السابق.
• قدمت بعض الإصلاحات للبلاد ولكن قوبلت بالرفض من قبل المعارضون في عام 2012.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق