كاد ان يُقطع رأسها في لحظة صادمه والسبب كارثى اليكم التفاصيل

تحدث بعض من الحوادث التي تجعلنا نتوخى الحذر فيما نقوم به، ولكن الذي حدث مع تلك المرأة يكون بمثابة معجزة كبيرة تحققت معها بنجاتها من موت محقق.


تدور أحداث تلك الحادثة في مدينة لينكولنشاير في الولايات المتحدة الأمريكية عندما كانت السيدة التي تدعي كايتي البالغة من العمر 36 عاما تقود سيارتها من أجل اصطحاب أبنها الذي بلغ أربع سنوات من حضانته، وهي في رجوعها للمنزل حدث شيء غير متوقع، تفاجأ بوقوع لوح حديدي كبير على اللوح الزجاجي للسيارة، ولكن يشاء القدر أن يستطيع الطفل أن يقوم بحماية نفسه ولا يصاب بأي مكروه، ولكن الأم عندما شاهدة وقوع اللوح الزجاجي على السيارة دخلت في غيبوبة، وعلى الفور قام احد المارة الذي كان يتجول بجانبها بدراجته النارية وهو ممن شاهدوا الحادثة بالاتصال بسيارة الإسعاف لنقلها للمستشفي.


ولقد صرح الأطباء أن هذا اللوح الحديدي كان أن يقوم بشق رأسها إلي نصفين إلا أن عناية الله هي التي أنقذتها وأنقذت طفلها.
والجدير بالذكر أن السيدة كايتي إلي الآن في غيبوبة أصر تلك الضربة، ولكن صرح الأطباء أن الحالة مازالت مستقرة وأنها نجت من الموت بأعجوبة.
وفور حدوث تلك الحادثة وقد انتشرت بكثرة عبر وسائل الإعلام والصحف الأمريكية التي تناقلت الخبر وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ما حدث مع تلك السيدة وكيف عناية الله أنقذت تلك السيدة التي تكاد أن تفقد حياتها وستقطع رأسها ومن جانب آخر طالب عدد من الأشخاص بضرورة العمل على الإصلاحات في الشارع حتى لا يتأذي المواطنين في تلك المنطقة أو غيرها بمثل تلك الحوادث.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق