بعد 50 عامًا على حرب 1967: 4 عمليات فشلت إسرائيل في تنفيذها على موانئ مصر

بعد مرور سنوات كثيرة على حرب أكتوبر عام 1973، التي تصل لخمسون عاما،تم الكشف عن بعض من المهام الفاشلة التي قام بها الجيش الإسرائيلي، والتي منها:-
– العملية الحمقاء والتي تسبب في حدوث عملية غرق للسفينة الأمريكية التي كانت تبحر تجاه العريش ولكنها تعرضت للهجوم وتسببت في قتل أكثر من 34 شخص وإصابة 171 من الجنود، وتسبب في تخبط وتشو الجنود الإسرائيليين، وعبروا عن استيائهم قائلين (تبا لقد أرسلنا إلي هدف أحمق) وتم دفع تعويضات للمصابين ولأهالي الضحايا.


– استخدام خريطة للهدف تعود للقرن التاسع عشر، وأنهم كانوا لا يملكون أي معلومات ولا مخطوطات للهدف المقصود لهم، وبالرغم من ذلك لم يتراجع الجنود وظلوا مستمرين في اتجاههم بثلاث قوارب وأعلنوا الجنود بأنهم فشلوا ولم يتمكنوا من إغراق السفن المصرية.


– كان الجيش الإسرائيلي لا يمتلك أي معلومات ولا خرائط للهدف وكانوا يستخدمون ذخائر ثقيلة والتي كانت على شكل ألغام بحرية وفي هذا الأثناء كانت تستخدم قوارب تحمل شخصين فقط وغير مناسبة للأحمال وأندهش الجنود من الأمر الذي أتي لهم بضرورة شن هجوم على مدينة بورسعيد مع العلم أنهم كانوا لا يمتلكون المخطوطات ولا الخرائط التي تجعلهم يصيبون الهدف.
وعلى لسان الجيش الإسرائيلي قالوا أنهم في يوم 1 من شهر يونيو عام 1967 تم إرسال غواصة تسمي التمساح والذي كان يقودها إبراهم دورور، والهدف المقصود كان تخريب ميناء إسكندرية ولكنه ظل في قاع البحر لمدة أيام طويلة ينتظر لحظة الهجوم، ولكنهم كانوا يخرجون للتمارين ولشحن البطاريات حتى أتي لهم ميعاد اللحظة وهي 5 يونيو ولكنهم كان من المفروض الخروج قبل الميعاد ب 9 ساعات وقام بالتسلل في السر للميناء والعودة ولكن لم يكن ميعاد العودة في الوقت المطلوب والمحدد.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق